موقع اكوالتي

موقع اكوالتي

تعليم | بحوث دراسيه | نشاطات ثقافيه | تقارير علميه | ترجمة نصوص اجتماعيه | علماء | علوم | اخبار | دراسات | منوعات
 
موقع اكوالتي  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  English  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 العمل وتغير مكانة المرأة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اداب بوك
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1367
تاريخ التسجيل : 08/07/2010

مُساهمةموضوع: العمل وتغير مكانة المرأة    2011-01-17, 05:02

العمل وتغير مكانة المرأة

العمل هو النشاط الفكري او العضلي الذي يزاوله الانسان لقاء اجر او راتب معين يتفق مع قيمة الجهد المبذول في العمل ومنذ منتصف الخمسينات من هذا القرن استطاعت المرأة العراقية ان تدخل مختلف مجالات وانشطة العمل الانتاجي والمهني والاداري والوظيفي حيث ان مؤهلاتها التعليمية والتربوية هي التي مكنتها من الدخول الى ميادين العمل والكسب جنباً الى جنب مع الرجل ( ). ذلك ان التعليم قد هيأ المرأة لدخولها ميادين العمل المختلفة ومن دون التعليم لا تكون المرأة العراقية مؤهلة للدخول الى ميادين العمل ( ). لذا سارعت جموع النساء العراقيات الى اكتساب الثقافة والتربية والتعليم املاً في الحصول على الاعمال التي تتفق مع مؤهلاتها العلمية ( ). اذن نجاح المرأة العراقية في الحصول على قسط من الثقافة والتربية والتعليم كان الوسيلة التي من خلالها استطاعت ان تتبوأ مختلف الاعمال والمهن والمراكز الوظيفية والقيادية ، علماً بان دخول المرأة لمختلف الاعمال واثباتها على انها كفوءة وقادرة على اشغال هذه الاعمال أسوة بالرجل قد ساعد على رفع مكانتها الاجتماعية بنظر زوجها وبنظر المجتمع الكبير( ) . وهنا استثمرت جموع النساء فرص العمل في تحسين اوضاعهن الاجتماعية والحضارية الى درجة ان ظروف ومعطيات المرأة اصبحت تقريباً مساوية لظروف ومعطيات الرجل ولاسيما ان المرأة العراقية قد دخلت الى جميع المهن والاعمال ولاسيما بعد الحرب التي خاضها العراق مع ايران والتي دفعت العديد من الرجال الى ترك اماكن اعمالهم والتوجه الى جبهات القتال وهنا حلت المرأة محل الرجل في اداء الاعمال والمهام الانتاجية والخدمية، ولولا الطاقات النسوية لما استطاع المجتمع العراقي الوقوف على قدميه في مجالات الانتاج والبناء واعادة البناء اذ كانت النساء العراقيات العامل الاساس في استمرار العمل واستمرار الحياة بالرغم من ضراوة الحرب وتوجه معظم الرجال الى جبهات القتال في هذه الظروف اصبحت المرأة تشغل دورين اجتماعيين متكاملين هما دور ربة البيت ودور العاملة او الموظفة او المهنية او الخبيرة خارج البيت، واشغال مثل هذين الدورين الاجتماعيين المتكاملين قد لعب الدور الفاعل في رفع المكانة الاجتماعية للمرأة وتغيرها بحيث اصبحت افضل مما كانت عليه سابقاً . وقد حدث هذا بفضل العمل الذي زاولته المرأة جنباً الى جنب مع الرجل، وان هذا العمل كان مكملاً للاعمال المنزلية التي كانت وما تزال تؤديها المرأة ( ) .
ولكن ما هي العوامل التي ساعدت على ارتفاع معدلات الطلب على عمل النساء بحيث ارتفعت نسب القوى العاملة النسوية من (08ر2%) عام 1950 الى (18%) عام 1980 وارتفعت الى نحو (31%) عام 2002 ( ). أن هذا التنامي المتزايد في معدلات القوى العاملة النسوية قد أثر تأثيراً ايجابياً في المكانة الاجتماعية التي تحتلها المرأة. ذلك ان اهمية المرأة لم يتحدد بالمهام المنزلية كما كانت سابقاً ولكنها تحددت بالعديد من العوامل التي ميزت النشاط النسوي وهي دخول مختلف الاعمال والمهن وممارسة انواع الانشطة الترويحية مع تنامي مستوى الوعي الاجتماعي والثقافي عند المرأة ( ).
جميع هذه العوامل أدت دورها الفاعل في تغير السلطة الابوية في مجال انها قللت من مكانة الرجل ورفعت من مكانة المرأة ( ). وهنا اتيح المجال للنساء بالقول ان مكانتهن الاجتماعية المعاصرة لا تقل عن مكانة الرجل ( ). ولم يحدث هذا بصورة عفوية او عشوائية وانما حدث نتيجة للتغيرات البنيوية التي طرأت على المجتمع العراقي عبر خمسين عاماً (1950-2000) وحدث نتيجة لتنامي الوعي الاجتماعي والثقافي عند المرأة وحدث نتيجة تغير المواقف السلبية التي كان يحملها الرجل ازاء المرأة قبل عملية التغير أذ يدلي العديد من الرجال موافقتهم ازاء المؤهلات والامكانات الفكرية والعلمية والمهنية التي تتمتع بها المرأة والتي لا تقل باية صورة من الصور عن تلك التي يتمتع بها الرجال ( ).
ومن الجدير بالذكر ان هناك عاملاً مهماً ساعد على دخول الكثير من النساء في سلك العمل الوظيفي والانتاجي خارج البيت وهو ارتفاع تكاليف المعيشة وضعف قدرات الرجل على مقابلة هذه التكاليف مما حدا بالنساء ولاسيما الزوجات الى المشاركة في ميادين العمل لتحسين الاوضاع المعاشية والاقتصادية للاسرة لاسيما بعد توفر الاعمال الكثيرة التي يمكن ان تمارسها النساء خارج البيت وبعد تأهيل المرأة وتدريبها على العمل وبعد التعرف على حقيقة مشاركة المرأة للرجل في الاعمال الانتاجية والخدمية خارج البيت عن طريق وسائل الاعلام الجماهيرية، فالاحتكاك الحضاري بين الحضارات المتقدمة والعراق عبر وسائل الاتصال وضح للعراقيين بأن النساء يستطعن المشاركة في الاعمال الانتاجية والمهنية جنباً الى جنب مع الرجل وان هذه المشاركة ترفع من المستوى الحضاري للاسرة وتحسن العلاقات الاجتماعية بين الزوج والزوجة من جهة وبين الاولاد والوالدين من جهة ثانية ( ) .
مما ذكر اعلاه يتضح لنا دور العمل في تغير مكانة المرأة في الاسرة والمجتمع وتغير السلطة الابوية تغيراً يحدّ من النفوذ الكبير الذي كان يتمتع به الرجل ويمنح المرأة قوة اجتماعية جديدة يمكن ان تحسن اوضاع الاسرة وتعمق علاقاتها الاجتماعية وتساعد على التماسك الاسري.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adabbook.yoo7.com
 
العمل وتغير مكانة المرأة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع اكوالتي :: بحوث ودراسات :: منتدى الثقافي-
انتقل الى: