موقع اكوالتي

موقع اكوالتي

تعليم | بحوث دراسيه | نشاطات ثقافيه | تقارير علميه | ترجمة نصوص اجتماعيه | علماء | علوم | اخبار | دراسات | منوعات
 
موقع اكوالتي  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  English  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مشكلة انحراف الأحداث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اداب بوك
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1367
تاريخ التسجيل : 08/07/2010

مُساهمةموضوع: مشكلة انحراف الأحداث   2011-03-30, 20:58

مشكلة انحراف الأحداث
يمكن فهم مشكلة انحراف الأحداث على إنها مشكلة اجتماعية فمن المهم معرفة أهمية وخطورة هذه المشكلات وان الانحراف ليس مشكلة منعزلة فظروفها هي جزء مكمل للبناء الاجتماعي الحديث فنلاحظ امتداد جذورها من الماضي وتظهر نتائجها في الحاضر والمستقبل فمشكلة الانحراف هي نتاج للعملية المسماة بالاضطراب الاجتماعي فهي ناتج أكثر كونها سبب وهي ترجع بالأخص إلى ظروف خاصة بالفرد.( )
فنلاحظ الانحراف من الناحية السيكولوجية على إنها نمط من أنماط الاستجابات النفسية التي تعبر عن الصراع الداخلي من خلال المشاكل التي تسببه وبالإضافة إلى ذلك فان ليس سلوك مضاد للمجتمع يعد انحرافا.( ) أما التغير السلوكي للانحراف فيرى إن الاتجاهات تختلف في تفسيره فمنها البيولوجي والنفسي والاجتماعي فالتفسير البيولوجي والنفسي اتجاهين فردين يفتشان في ذات الفرد نفسه لمعرفة سلوكه الخاص.أما التغير الاجتماعي يضع العلة في البيئة الخاصة بالفرد باعتباره جزء من هذا المجال.( )
ويقسم الانحراف إلى أنواع متعددة ومختلفة فمنها الانحراف الايجابي والسلبي فالأول يبدو في الأفعال والتصرفات الايجابية التي تصدر من الفرد والصورة البارزة لهذا الانحراف هو قدوم الفرد على ارتكاب الجريمة كالسرقة .أما الانحراف الثاني (السلبي)فتمثل كافة الصور التي تعدها التشريعات الحديثة انحرافا رغم أن الفرد يقف فيها موقفا سلبيا مجردا من السلوك الاجتماعي ويتواجد فيها الحدث رغم إرادته ويعتبر فيها الفرد منحرفا في نظر القانون هذا فضلا عن إن هناك أنواع أخرى للانحراف منها القانوني والمرضي حيث يتناول الأول(القانوني)الحالات الناشئة عن ارتكاب الجرائم أو عن فقد الرعاية الاجتماعية أما الانحراف الأخر(المرضي)الذي يكون ناشئا عن آفة مرضية سواء كانت هذه الآفة نفسية أو عقلية وتندرج تحت هذا النوع من الانحراف كافة المظاهر السلوكية غير المألوفة والتي يكون مرجعها إلى الجنون والفصام والعصاب النفسي.( )
اثر العائلة في انحراف الأحداث:
تعد العائلة من وجهة النظر الاجتماعية بأنها إحدى الجماعات الاجتماعية التي يتكون منها المجتمع وهي تعد من أهم هذه الجماعات فهي الوحدة الاجتماعية الأساسية التي تنشا عن طريق ترابط هذه التجمعات الاجتماعية والتي يكون التعاون الواعي أساس وجودها والعائلة كجماعة اجتماعية موجودة في كل مجتمع ويندر أن يفلت منها الطفل العادي في أي جزء من أجزاء العالم ومن وجهة النظر الحضارية نجد إن العادات والتقاليد التي يمارسها أعضاء هذه الجماعة الأساسية تختلف من مجتمع لآخر.( )
وهذا بالإضافة إلى إن للعائلة أثرا مباشرا في انحراف الأحداث وذلك يرجع إلى فساد الجو العاطفي للعائلة بوجود النزاع الظاهر بين الأبوين اللذين يعيشان معا وحتى الخلافات الأبوية التي يظن الآباء بأنها خافية إلا إن الأطفال يحسون بها مما يسبب اضطرابا عنيفا فهكذا فالقيم الثقافية والجو العاطفي يعكس للطفل الواقع الذي يعيش فيه.
وفي الحقيقة إن الصفة الرئيسية للأبناء المنحرفين هي العناد والتحدي العام والشك وعداوة بدون وعي والرغبة في تدمير الآخرين وان الحقيقة التي تكمن وراء وجود هؤلاء الأبناء ومدى قلقهم وعدوانيتهم تبين بوضوح إن سير عواطفهم لم يكن قد سار باتجاه طبيعي ودور ايجابي حيث توجد في منازلهم المنازعات وعدم العناية والجهل وعدم الاكتراث نجد إن نظام العائلة قد يكون صارما أو متساهلا أو قد يكون غير موجود بالمرة فالعقاب الزائد عن الحد يحدث ردود أفعال غير مباشرة كالسرقة والاختلاس والانغماس في الحياة الفاسدة.( )
وقد وصف سذرلاند (Sutherland) ثلاث عمليات للعائلة دور في نمو الانحراف:
1ـ قد يتمثل الطفل داخل المنزل عن طريق ملاحظة والديه وأقاربه باتجاهات وقوانين وأنماط السلوك المنحرف ويصبح منحرفا لأنه يتعلم الانحراف في منزله.
2ـ يصبح الفرد منحرفا بسبب انعزاله عن عائلته وبسبب الهرب ويعد العامل الأول في انحراف الأحداث.
3ـ فشل العائلة في تحقيق التعامل وهذا يرجع إلى الإهمال الكلي في العائلة.( )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adabbook.yoo7.com
 
مشكلة انحراف الأحداث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع اكوالتي :: بحوث ودراسات :: منتدى الاطاريح | بحوث | دراسات | تقارير-
انتقل الى: