موقع اكوالتي

موقع اكوالتي

تعليم | بحوث دراسيه | نشاطات ثقافيه | تقارير علميه | ترجمة نصوص اجتماعيه | علماء | علوم | اخبار | دراسات | منوعات
 
موقع اكوالتي  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  English  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مهم جدا لكل باحث | البحث العلمي:مفهومه،خصائصه ومستلزماته،واهدافه (طرق البحث)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اداب بوك
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1367
تاريخ التسجيل : 08/07/2010

مُساهمةموضوع: مهم جدا لكل باحث | البحث العلمي:مفهومه،خصائصه ومستلزماته،واهدافه (طرق البحث)   2011-04-15, 18:55

البحث العلمي:مفهومه،خصائصه ومستلزماته،واهدافه

المطلب الاول:مفهوم البحث العلمي
هناك مسائل مهمة في حياة الشعوب تثبت تقدمها على من سواها ومن هذه المسائل هي مسالة البحث العلمي فهو يشتمل في مفهومه على ثلاثة عناصر عناصر رئيسية هي :المعرفة،والعلم،والمنهج.وهنا (لابد من التعرف على المفاهيم الاولية للمعرفة والعلم والمنهج لغرض الالمام بها.)(1)
اذن لابد من تعريف هذه المصطلحات الثلاثة:
1- فالمعرفة Sadهي ذلك الرصيد الكبير من نتاج الفكر الانساني للعلوم والمعلومات والمعارف،التي توصل اليها الانسان عبر تاريخه الطويل بحواسه وفكره,من خلال التقاليد والاعراف والخبرة والتجربة والاستدلال والاستقراء وجمع المعلومات،
ومايتوصل اليه من ونتائج،لفهم مايدور حوله من ظواهر ومشاكل لكي يواجهها ،ويستطيع كيفية معالجتها.)(2) وتقسم المعرفة الى ثلاثة اقسام رئيسية هي:-
1- المعرفة الحسية.وهي التي يكون مصدرها الحواس الخمسة للانسان.
2- المعرفة الفلسفية التأملية.وهي التي يكون مصدرها التفكير والتأمل.
3- المعرفة العلمية التجريبية.وهي المعرفة التي يكون مصدرها التجربة وجمع البيانات والمعلومات وتحليلها لغرض الوصول الى قوانين ونظريات ،وتعميم مايخدم البشرية.(3)





















(1) احمد: عبد الغفور ابراهيم وحسين: د.مجيد خليل،المدخل الى طرق البحث العلمي،دار زهران،عمان- الاردن،2008م.
(2) المصدر نفسه،ص14.
(3) ينظر المصدر نفسه،ص14-15.
ثانيا:العلم
واما العلم: (فهو مجموعة من الحقائق والوقائع والنظريات ومناهج البحث العلمي التي تغطي وتعالج الظواهر والمسائل القائمة.وعليه فهو المعرفة المنسقة التي تنشأ عن الملاحظة والدراسة والتجربة بغرض الوصول الى اسس وقواعد يمكن تعميمها.والعلم هو النشاط الفكري السليم القائم على مجموعة من المبادئ والقواعد التي تشرح بعض الظواهر والعلاقات القائمة بينها.)(1) واذا ما أيد به مصطلح “science” مجرد عن اي اضافة فهو يرادف مصطلح معرفة “savoir” (ويقال على مجموعة معارف تتميز بالوحدة والتعميم ولاتستند الى الفروق الفردية او الاذواق الشخصية.)(2)
اما اهم وظائف العلم فهي:-
1- الوصف:.Description(3)
2- التفسير:Explanation.(4)
3- التنبؤ:(5).Prediction
4- التحكم:Control.او الضبط والتحكم.(6)

ثالثاً:المنهج: وهو الاسلوب الذي يؤدي الى معرفة الحقيقة في العلوم المختلفة من خلال مجموعة من القواعد العامة التي تسيطر على سير العقل وتحدد عملياته حتى يصل الى نتيجة مقبولة.والعلماء يقومون بالبحث عن المناهج والاساليب الفنية الجديدة للمشاهدة والاستدلال












(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص15.
(2) لالاند:اندريه،موسوعة لالاند الفلسفية،تعريب،خليل احمد خليل،منشورات دار عويدان،بيروت-لبنان،ط2،2001م.
(3) صلاح قنصوة،فلسفة العلم ،الهيئة المصرية العامة للكتاب،القاهرة،مكتبة الاسرة ،2002م ،ص146-147.
(4) جون كيميني،الفيلسوف والعلم،ترجمة:امين الشريف،المؤسسة الوطنية،بيروت،1965،ص232-264.
(5) رايشنباخ،نشأة الفلسفة العلمية،ترجمة:فؤاد زكريا،دار الكتاب العربي،القاهرة،967،ص222.
(6) صلاح قنصوة،فلسفة،العلم،ص153.

والتعميم والتحليل.)(1) ومن خلال معرفتنا بالمعرفة والعلم والمنهج نتوصل الى معرفة البحث العلمي فهو اذن لغوياً اكتشف،اسأل،تتبع،تقصي،انبش فبهذا يكون معناه اصطلاحي طلب وتقصي حقيقة تحتاج الى تفكير للوصول الى مايريده الباحث.
اما العلمي:فمعناه ماينسب للعلم،ورغم اختلاف التعريفات الا انها تتفق على ان البحث العلمي هو (دراسة المشكلة ما بقصد حلها وفقا لقواعد علمية ودقيقة،وكذلك هو عملية استنباط للمعلومات والحقائق حول ظاهرة او مشكلة معينة من خلال اتباع اساليب وقواعد المنهج العلمي،من اجل اثبات فرضية البحث،وكذلك هو شكل من اشكال التعلم،ومصدر مهم من مصادر زيادة المعلومات التي تعزز فهمنا للظواهر والظروف التي تحيط بنا(2).
اذن ومن خلال كل ماعرضناه حول مفهوم البحث العلمي يتضح لنا ان البحث العلمي وسيلة وليس غاية،فهو عملية فكرية منظمة ومتناسقة وعميقة يجريها الباحث من اجل الوصول الى الحقائق بصدد ظاهرة أو مشكلة معينة.اي ان البحث العلمي يستلزم وجود مشكلة معينة تدعو الباحث لدراستها بشكل منظم وفق منهج العلمي لغرض تفسيرها والوصول الى حقائق مفيدة.(3)
فعناصر البحث العلمي اذن هي:الموضوع،المنهج،الهدف(4)
















(1) احمد،وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص16.
(2) ينظر المصدر نفسه،ص17.
(3) ينظر المصدر نفسه،ص17-18.
(4) ينظر المصدر نفسه،ص18.
المطلب الثاني:خصائص ومستلزمات البحث العلمي.
ولكي يكون البحث جيداً يجب ان يتمتع بالخصائص الاتية.
اولاً:خصائص البحث العلمي.
1- ان يعتمد على جهود عقلية منظمة ومضبوطة ودقيقة وتعتمد على الملاحظة والشواهد العلمية،والتي تتم عبر مراحل مخططة ومتسلسلة ومترابطة،وان يبتعد عن التأملات والمعلومات غير المسندة.
2- استخدام الطرق العلمية الصحيحة والهادفة في دراسة المشكلة والظاهرة،وان يعتمد على الفرضيات للتوصل الى النتائج المطلوبة بصدد المشكلة المبحوثة.(1)
3- ان يكون موضوعيا في اعتماد المقاييس العلمية،وتفسير المعلومات،وادراج الوقائع التي تدعم وجهة نظر الباحث،اوتتضارب معها،بعيداً عن اي تميز.
4- ان يتميز بالمرونة ويكون قابلا للتعدد والتنوع،ليتلائم وتنوع العلوم والمشاكل،وكذلك ان يكون قابلا للتعديل والتبديل بمرور الزمن ليواكب التطور الذي يطرأ على العلوم المختلفة.
5- يجب ان يتصف البحث العلمي بخاصية التعميم،بحيث يمكن الاستفادة من نتائجه في دراسة وتفسير ظواهر اخرى مشابهة.(2)
6- القدرة على التنبؤ من خلال التصور الذي يوضع لتفسير وتوضيح ماستكون عليه الظاهرة في المستقبل.
7- القابلية على الاختيار والتثبت،كونه يقوم على اساس إجراء التجارب والاختبارات والتثبت من نتائجه في اي وقت عبر طرق واساليب معترف بها.
8- ان يتميز بالانفتاح الفكري،والتمسك بروح العلمية والتطلع الدائم لمعرفة الحقيقة والابتعاد قدر الامكان عن التمسك بالرؤية الاحادية.(3)



















(1) احمد،حسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص18-19.
(2) المصدر نفسه،ص19.
(3) المصدر نفسه،ص19.
ثانيا:مستلزمات البحث العلمي
ويستلزم في البحث العلمي مراعاة الامور الآتية:-

1- دقة العنوان:لان عنوان البحث يعكس لنا فكرة الباحث وقدرته على اثباتها ولها شروط هي:
أ‌- الشمولية.
ب‌- الوضوح.
ج‌- الدلالة.
2- وضوح الخطوات وحدود البحث-اي تطابق العنوان مع المضمون.
3- الالمام بموضوع البحث:بحيث تكون للباحث القدرة والكفاءة الفنية والعلمية.
4- وضوح الاسلوب:من مستلزمات البحث الجيد ان يكتب باسلوب واضح وسليم ومشوق للقارئ.
5- الترابط والتسلسل:ان يكون البحث مترابط بين اجزاءه ومتسلسل بشكل منطقي وموضوعي ومتناسق بانسيابية جيدة مابين الفصول والعناوين الرئيسية والفرعية.
6- الاصالة والابتكار:ان يحتوى البحث على افكار علمية جديدة ومفيدة وذات اهمية.
7- الموضوعية:ومنها ان يكون موضوعي في تحليله للمعلومات والبيانات وغير متحيز في ذكر النتائج التي تم توصل اليها.(1) ومن مستلزمات ايضاً.
8- توفر المعلومات الكاملة:ومنها المصادر الكافية والشاملة والمعتمدة والموثوقة
9- الامانة العلمية:تعد الامانة العلمية والصدق والدقة من المتطلبات المهمة للبحث الجيد سواء كان ذلك عملية الاقتباس وجمع المعلومات ونقل الاراء والافكار او توضيح مصادرها ومراجعها بشكل كامل.
10- التفرغ:احدى مستلزمات البحوث ان يكون لها وقت محدد لتنفيذ خطواتها وانجازها،وعليه فان عملية اعداد وانجاز البحث تتطلب توفير الوقت اللازم والكامل للبحث بشكل يتناسب مع حجمه وطبيعته.وعليه الباحث الجيد هو الذي يتفرغ لبحثه ويركز في تفكيره طيلة الوقت والفترة الزمنية المحددة للايفاء بمتطلبات بحثه.(2)

















(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص20-21.
(2) المصدر نفسه،ص21-22.
المطلب الثالث:اهداف وطبيعة البحث العلمي وصفات الباحث.
اولا:اهداف البحث العلمي.
ان اهم مايسعى اليه البحث العلمي هو تحقيقه للاهداف الآتية:-
1- دراسة احد المواضيع المهمة او المعقدة او المختلف عليها لغرض الحصول على المزيد من العلم والمعرفة.
2- رصد وجمع وتسجيل البيانات والمعلومات والربط بين عناصر الدراسة وتحليلها وتفسيرها من خلال القدرة الفكرية للباحث على التحليل واستخلاص النتائج.
3- تفسير الاسباب والظروف المحيطة بالمشكلة،والتعرف على اسباب حدوثها من خلال التحليل والمقارنة والربط بين عناصر البحث.(1)
4- الوصول الى حقائق جديدة،واثراء حقل المعرفة باضافة لم يسبق ان توصلت اليها من قبل البحوث الاخرى.
5- التنبؤ بمستقبل المشكلة المبحوثة،من خلال استخدام نتائج البحث العلمي والتعميمات التي توصل اليها الباحث في علاج المشكلة او ظاهرة معينة والتنبؤ في المواقف الجديد لها قبل حدوثها.
6- تحقيق نتائج علمية واقعية قابلة للتطبيق وبشكل ملموس وذو منفعة للمجتمع.(2)

ثانيا:طبيعة البحث العلمي.
اولا:البحوث النظرية:وهي البحوث التي تعتمد المنهج الاستقرائي في جمع المعلومات وربطها والتحقق من نتائجها.عن طريق الفكر.
ثانيا:البحوث التطبيقية:وهي البحوث التي تسعى للحصول على المعرفة من خلال التجارب والمختبرات والدراسة الميدانية.(3)



















(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص22.
(2) المصدر نفسه،ص23.
(3) المصدر نفسه،ص27.
ثالثاً:صفات الباحث الجيد.
1- توفر الرغبة الشخصية للباحث في موضوع البحث،لان الرغبة الشخصية تعد من العوامل المهمة والمساعدة في انجاح عمله ودفعه باتجاه انجاز متطلبات مراحل البحث.
2- قدرة الباحث على القراءة الواسعة والاطلاع على النظريات العلمية والالمام بالاساليب في البحث العلمي وجمع وتحليل المعلومات والبيانات او اسلوب العرض والكتابة بحيث يتوصل الى حقائق علمية مقنعة مقبولة وواضحة.
3- قابلية الباحث على انجاز بحثه بكل مراحله ومتطلباته المعروفة والمحددة،سواء كان ذلك في تطوير قدراته وامكانياته البحثية،او في توفير الامكانات المادية التي تعد عامل مساعد لاثبات عمله وبحثه.(1)
4- امكانية الباحث في التركيز وقوة الملاحظة في جمع المعلومات وتحليلها وتفسيرها وعدم اهمال اية فكرة او معلومة تتعلق بالبحث،بحيث يكون يقظا وصافي الذهن بعيداً عن اي مشاكل اخرى تخرجه عن موضوع بحثه،او تجعله معتمداً على مصادر غير دقيقة.
5- تمتع الباحث بالقدرة على تنظيم الوقت في جميع مراحل إعداد البحث ،من خلال تنظيم توقيتات عمله اليومي والشهري وهكذا،بالاضافة الى تنظيم معلومات وبيانات بحثه وفق خطته الموضوعية وبما ينجز بحثه في مواعيده الدقيقة.(2)
6- تواضع الباحث وعدم التعامل بصيغة فوقية مع الباحثين الآخرين الذين هم سبقوه في موضوعه وبحثه او مع الباحثين الذين هم مصدر تزوده بالمعلومات.
7- قابلية الباحث على التحمل والتأني،خصوصاً عندما يقوم بالبحث والمتابعة في كافة مراحل إعداد البحث جمع معلوماته وبياناته،فالباحث الجيد يجب ان يتحمل كل الصعاب،والتعايش معها بتأني.(3)



















(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص23.
(2) المصدر نفسه،ص24.
(3) المصدر نفسه،ص25.
المبحث الثاني:مراحل البحث العلمي ومتطلباته ومناهجه.
المطلب الاول:مراحل البحث العلمي
هنالك مراحل متعددة في كتابة البحث اهمها:-
1- المرحلة التحضيرية.
2- المرحلة الميدانية.
3- مرحلة تصنيف وتبويب وتفريغ البيانات والمعلومات.
في المرحلة الاولى يقوم الباحث بعرض الاسس النظرية العامة للموضوع الذي اختاره،وتحديد مشكلة البحث وصياغة المفاهيم والفروض العلمية وتحديد نوع الدراسة التي يقوم بها والمنهج الذي يستخدمه بالاضافة الى تحديد مجالات البحث سواء كانت بشرية او مكانية او زمانية.كما يحاول الباحث الاشارة الى الجهود التي سبقته في تناول موضوعه ويعمل على ابراز قدرته في استيعاب ونقد تلك الجهود.(1)
اما المرحلة الثانية:فيقوم الباحث في هذه المرحلة بشكل مباشر او غير مباشر بجمع البيانات والمعلومات واجراء الفحوص عليها للتأكد من دقتها وصحتها،وهنا يعمل على اختيار من يستعان بهم لمعاونته في جمع البيانات اذا كان بحثه كبير ويحتاج الى تهيئة وتدريب الباحثين ميدانيين لعملية البحث.(2)
اما المرحلة الاخيرة:فيقوم الباحث في هذه المرحلة بتصنيف وتفريغ وتبويب البيانات والمعلومات واستخدام كافة مهاراته وقدراته في التحليل والتفسير العلمي،ومن ثم كتابة التقرير الخاص والمفصل بالبحث عبر الخطة الموضوعة لمراحله وخطواته.(3)





















(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص33.
(2) المصدر نفسه.
(3) المصدر نفسه.
المطلب الثاني:خطوات البحث العلمي
للبحث العلمي خطوات مهمة يجب اتباعها وهذه الخطوات هي:-
اولا:-اختيار وتحديد المشكلة البحث:ولهذا الاختيار اسس مهمة هي:-
تشخيص المصادر ومن هذه المصادر:-
أ‌- من مجال العمل والتخصص.
ب‌- الاطلاع الواسع على المصادر العلمية والمراجع بشكل دائم ومستمر.
ج‌- القراءة الواسعة والاطلاع على البحوث العلمية السابقة.
د‌- قد يكون مصدر مشكلة البحث:نتيجة تكليف ورغبة مؤسسة معينة رسمية او غير رسمية لمعالجة مشكلة تواجهها وتبحث عن الحلول لمعالجتها.
ه‌- واخيراً قد يكون مصدر مشكلة البحث نتيجة مراجعة أو مناقشة او استشارة لآراء الاساتذة او ذوي الخبرة والاختصاص.(1)
اما الاهم الامور التي يجب مراعاتها في لغرض اختيار مشكلة البحث هي:-
1- ان تكون قابلية للبحث والدراسة وتستحوذ على اهتمام ورغبة الباحث.
2- ان تكون ذو قيمة علمية تشكل اضافة جديدة،اصيلة غير مكرر.
3- ان تكون ضمن امكانياته المالية،التي تجعله قادراً على انجاز البحث ضمن الفترة الزمنية المحددة له.(2)

ثانيا:الاستطلاع والقراءة ومراجعة الدراسات السابقة.فهي تساعده على :
1- توسيع قاعدة معرفته عن الموضوع.
2- التعرف على اهمية موضوعه.
3- الاطلاع على الاطار النظرية والفروض العلمية التي اعتمدتها البحوث السابقة.
4- الاستفادة من تجنب سلبيات والاخطاء السابقة له.
5- الحصول على مصادر المعلومات.
6- التأكد من شموليه عنوان البحث لجوانب الموضوع كافة.
7- المساعدة في تحديد مكان العينة.













(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص34-36.
(2) المصدر نفسه،ص37.
(3) المصدر نفسه،ص37-38.
ثالثا:صياغة فرضيات البحث.ويتطلب على الباحث معرفة:-
1- مكونات الفرضيات.
2- انواع الفرضيات.
3- مصادر الفرضيات.
4- شروط صياغة الفرضيات.
5- الاختبار والتحقق من صحة الفرضيات.(1)

رابعا:تصميم خطة البحث وابرز فقرات هذا التصميم:-
1- عنوان البحث.
2- مشكلة البحث.
3- الفرضيات.
4- اهمية البحث.
5- هدف البحث.
6- منهجية البحث.
7- تحديد مصدر البيانات والمعلومات.
8- تحديد اداة جمع البيانات والمعلومات.
9- حدود البحث.
10- الدراسات السابقة.
11- تحديد المصادر والمراجع.(2)

خامسا:جمع المعلومات وتحليلها.ويمكن تقسيمها الى الفقرات الآتية:-
1- جمع البيانات والمعلومات.
2- تصنيف وتحليل البيانات والمعلومات.
3- عرض البيانات والمعلومات.(3)

سادسا:كتابة تقرير البحث:وتتضمن:-
1- الجانب الانشائي للبحث والذي يتناول بداية البحث مرورا بفصوله ومباحثه انتهاءا بالاستنتاجات.
2- الجانب التنظيمي للبحث والذي يتناول ترتيب البحث وفق أسسه العلمية من مقدمة ومباحث وفصول،وتدقيق مصادره،ومراجعه واسلوب كتابتها وتنسيقها،بالاضافة الى تقيده والتزامه بتعليمات الطباعة والهوامش وغيرها.(4)






(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص39-42.
(2) المصدر نفسه،ص42-44.
(3) المصدر نفسه،ص45.
(4) المصدر نفسه،ص46.
المطلب الثالث:مناهج البحث العلمي:
هنالك مناهج متعددة يستخدمها الباحثون في كتابة بحوثهم منها:-
1- المنهج الوصفي.
2- المنهج التاريخي.
3- المنهج التجريبي.
4- المناهج الاخرى.(1)

الاول:المنهج الوصفي:تعتمد اساليب المساعدة في هذا المنهج على عدة اشكال:-
اولا:الدراسات المسحية:وتشمل:-
أ‌- المسح الاجتماعي.
ب‌- المسح المدرسي.
ج‌- مسوحات الرأي العام.
د‌- مسوحات تحليل العمل.
ه‌- مسوحات تحليل المضمون.

ثانيا:دراسات العلاقات المتبادلة.وفيها:-
أ‌- دراسة الحالة.
ب‌- الدراسات السببية المقارنة:- ومنها:-
1- طريقة الاتفاق.
2- طريقة الاختلاف في الحدوث.
3- طريقة الاتفاق في الحدود والتخلف.
4- طريقة التغير النسبي.
5- طريقة العوامل المتبقية.
ج‌- الدراسات الارتباطية.(2)
ثالثاً:-الدراسات التتبعية (التطورية،النمو).وتشمل:-
1- الطريقة الطولية.
2- الطريقة المستعرضة.(3)
الثاني:المنهج التاريخي:وتعتمد على اسلوبين
1- التحليل والنقد الخارجي.
2- التحليل والنقد الداخلي.(4)
الثالث:المنهج التجريبي:
ولابد من التاكيد على بعض الامور الاساسية في هذا المنهج وهي:-




(1) احمد وحسين،المدخل الى مناهج البحث العلمي،ص51.
(2) المصدر نفسه،ص51-58.
(3) المصدر نفسه،ص59.
(4) المصدر نفسه،ص59-62.
1- استخدام التجربة من خلال اختيار المتغير المستقل ومايحدثه من تغيرات مستهدفة على واقع المشكلة.
2- قياس نتائج التجربة للتعرف على التغيرات التي احدثها المتغير المستقل على المتغير التابع.
3- ضبط اجراءات التجربة (وتسمى المجموعة الضابطة للتجربة).والتجارب على نوعين:
1- التجارب المختبرية.
2- التجارب الحقلية.(1)
الرابع:المناهج الاخرى:ومنها:
1- المنهج الاحصائي:الذي يهتم بدراسة ووصف الاحداث والظواهر من خلال استخدام الوسائل الاحصائية الرياضية في تجميع البيانات والمعلومات المختلفة،وتبويبها بجداول إحصائية.(2)
2- المنهج المقارن:وهناك من يضيف هذا المنهج الذي يهتم بدراسة حدث ما او ظاهرة او شكل لغرض اكتشاف الخصائص العامة لظاهرة معينة او مجتمع معين او وضع اقتصادي او اجتماعي لفئة من المجتمع في الماضي والحاضر ومن ثم التنبؤ بمستقبلها،وتجري المقارنة اما عن طريق دراسة وضعها في الماضي والحاضر او من خلال جمع المعلومات عن وحدتين لغرض المقارنة بين ادائمها وتحديد عوامل الضعف في احدهما لغرض الوصول الى اسلوب معالجتهما.(3)
3- المنهج المتكامل للدراسات التطبيقية :والذي يشمل على كل من الاطار النظري والفكري والواقع العملي التطبيقي،ويستخدم هذا المنهج في الدراسات التطبيقية...وهو يقترب من منهج الدراسة الحالات التطبيقية الا انه يفوقه في انه يسمح بدراسةكافة العوامل والمتغيرات الكلية والجزئية الخاصة والعامة التي تؤثر في الاحداث الظاهرة وتطورها.(4)



















(1) احمد وحسين،المدخل الى طرق البحث العلمي،ص62-63.
(2) المصدر نفسه،ص65.
(3) المصدر نفسه،ص66.
(4) المصدر نفسه،ص66.
الخاتمة:-
ان اهم مااستنتجته من خلال هذا البحث هو الامور التالية:
1- ان المفهوم البحث العلمي يتطلب الالمام بمصطلح-المعرفة-والعلم-والمنهج-لكي يتسنى معرفة البحث العلمي.
2- ان للبحث العلمي خصائص ومستلزمات واهداف يتطلب معرفتها والاحاطة بها وبصفات الباحث الجيد،للتمكن من كتابة البحث بصورة جيدة.
3- ان للبحث العلمي مراحل وخطوات يجب تتبعها بدقة لكي يتسنى للباحث انشاء بحث ذو قيمة علمية.
4- يجب على الباحث ان يبحث في موضوع يجد فيه الاصالة والابتكار وفيه فائدة للمجتمع وللانسانية بوجه العموم.
5- ينبغي على الباحث الاستفادة من الدراسات والبحوث التي سبقته في الموضوع والمشكلة التي يبحث فيها.
6- ان يختار الباحث المنهج العلمي الذي يلائم موضوع بحثه لكي يصل الى نتائج ذات قيمة في موضوع بحثه.
7- ان تعدد المناهج يساعد الباحث في عرض موضوعه ضمن مايلائمه منها دون التقيد الحتمي في واحد منها فمتى مااحتاج الى التحليل يحلل ومتى مااحتاج الى العرض التاريخي يعرض،ومتى مااحتاج الى ايراد تجربة يوردها. الى غير ذلك من الاحصائي،والمقارن،والتكاملي.

التوصيات
اوهي الباحثين جميعاً التقيد بضوابط البحث العلمي لكي تكون بحوثهم ذات قيمة علمية ومنفعة اجتماعية،ونتائج موضوعية.وصيغة جمالية.
وكذلك او هي للباحثين في مجال الدراسات العليا الماجستير والدكتواراه ان يكونوا اصحاب تقيد اكثر من غيرهم في هذه الضوابط .وكذلك ادعوهم الى كشف اللثام عن التراث الذي لم ير النور من مخطوطات لردم الهوة التي بيننا وبين من سبقنا.




















المصادر والمراجع
1- احمد:عبد الغفور ابراهيم وحسين:د.مجيد خليل،المدخل الى طرق البحث العلمي،دار زهران،عمان-الاردن،2008م.
2- جون كيميني،الفيلسوف والعلم،ترجمة:امين الشريف،المؤسسة الوطنية،بيروت-لبنان،1965م
3- رايشنباخ،نشأة الفلسفة العلمية،ترجمة:فؤاد زكريا،دار الكتاب العربي،القاهرة-مصر،1967م.
4- صلاح قنصوة،فلسفة العلم،مكتبة الاسرة،الهيئة العامة المصرية للكتاب،القاهرة-مصر،2002م.
5- لالاند:اندريه،موسوعة لالاند الفلسفية،تعريب،خليل احمد خليل،منشورات دار عويدان،بيروت-لبنان،ط2،2001م.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adabbook.yoo7.com
amhamedmokhtari



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 13/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: مهم جدا لكل باحث | البحث العلمي:مفهومه،خصائصه ومستلزماته،واهدافه (طرق البحث)   2013-11-14, 04:25

بسم الله الرحمــــــــــــــــــــن الرحيم
شكرا جزيلا على هدا المضوع الثري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مهم جدا لكل باحث | البحث العلمي:مفهومه،خصائصه ومستلزماته،واهدافه (طرق البحث)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع اكوالتي :: بحوث ودراسات :: منتدى الاطاريح | بحوث | دراسات | تقارير-
انتقل الى: